لا

​​​الشراكات مع مؤسسات المجتمع المدني​

تؤكد وزارة التعليم على الارتقاء بخدماتها المقدمة لمنسوبيها، وذلك استشعاراً منها بهدفها الرئيس من العملية التعليمية وهو الطالب، حيث أقامت الوزارة مع عدد من الجهات ذات العلاقة شركات تخدم الطالب بشكل خاص والمعلم ومنسوبي الوزارة بشكل عام، من خلال تقديم خدمات نوعية ومتميزة، وتشمل تلك الشراكات توقيع عدد من الاتفاقيات مع جهات ذات نشاطات تعليمية خاصة بالطلاب، والمعلمين بهدف تجويد العمل، ومد جسور التواصل والتكامل بين القطاعات الحكومية والخاصة وتفعيل أدوار مؤسسات المجتمع الخيري والتطوعي بما يخدم أفراد المجتمع.

وتقدم تلك الشراكات العديد من الاستشارات وورش التدريب وإقامة الفعاليات والأنشطة والندوات ذات العلاقة، واكتساب الخبرات بين الطرفين فيما يخص بيئة العمل، تحقيقاً لرؤية المملكة نحو تكامل الأدوار وتفعيلها بين القطاعين العام والخاص بما فيه مؤسسات المجتمع المدني، من خلال العناية بالطالب وتأهيل الكوادر المتخصصة من المعلمين والمعلمات، إرساء قيم جودة التعليم ورفع كفاءة البيئة التعليمية، وفق أهداف رؤية ٢٠٣٠ في قطاع التعليم، وتمكين المرأة ومساعدتها في الجانب الاقتصادي لرفع كفاءة الأداء.

ووقعت الوزارة عدداً من اتفاقيات الشراكة المحلية مع عدد من الجهات ذات العلاقة، وكان من أبرزها:​

​​

الشراكات مع جمعيات سعودية للتأهيل والتطوير:

أبرمت وزارة التعليم ممثلة في الإدارة العامة للتربية الخاصة في وكالة البرامج التعليمية مذكرات تفاهم مع جمعيات سعودية خيرية لتأهيل وتعليم الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة والتعليم الخاص، حيث تم عقدت الإدارة اتفاقية تعاون مع الجمعية السعودية لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ”إشراق“ في مجال الخدمات التعليمية والتأهيلية لذوي اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه بما يخدم ذوي اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه في عدد من المجالات المتمثلة في تبادل الخبرات الفنية والاستشارية، والمجالات التوعوية، والقياس والتشخيص، وتطوير الأدلة الخاصة بذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه، وورش العمل التخصصية والبرامج التدريبية، والتعاون في مجال الأبحاث ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى تحسين البيئة المدرسية، والصفية في برامج فرط الحركة وتشتت الانتباه، وتقديم استراتيجيات ومهارات تدريبية للأسر في القناة الشاملة للتربية الخاصة في عدد من المجالات التعليم باللعب، والمهارات الاجتماعية، وتصميم الوسائل، ومادة لغتي ورياضيات، والتدخل المبكر، وتعديل السلوك، والتأهيل الوظيفي والطبيعي.

وبناء على تلك الاتفاقية فقد تم إصدار أفلام توعوية، وأدلة تخصصية، وتقديم دورات تدريبية لتأهيل وتعليم الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة والتعليم الخاص.

وعقدت الإدارة العامة للتربية الخاصة اتفاقية مع المشروع الوطني للتعرف على الطلاب الموهوبين، والأولمبياد الوطني للإبداع العلمي، وشراكة أخرى مع مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، وكانت تلك الشراكات لتجويد برامج الموهوبين على المستوى المملكة.


الشراكات مع جمعيات سعودية للتأهيل والتطوير 
الشراكات مع جمعيات سعودية للتأهيل والتطوير 
 
​​

شراكات لإطلاق مدن تعليمية مع اليونسكو:​

عقدت وزارة التعليم ممثلة في وكالة البرامج التعليمية اتفاقية مع معهد اليونسكو للجودة والتميز في التعليم اتفاقية إطلاق واعتماد مدن التعلم في المملكة مع إمكانية دراسة ترشيح مدن تعلم؛ بهدف إطلاق مشروع مدن التعلم في كافة مناطق المملكة، وكان من أول نتائج تلك الاتفاقية اعتماد مدينة الجبيل الصناعية ومدينة ينبع الصناعية مدينتا تعلم ضمن شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم.

ويعد تصنيف منظمة اليونسكو لمدينة الجبيل الصناعية ومدينة ينبع الصناعية كمدن تعلّم سعودية ضمن شبكتها العالمية أحد أهداف وزارة التعليم في التكامل مع جميع القطاعات الأخرى لبناء رحلة تعليمية متكاملة تعزز ثقافة التعليم المستمر، والتعلّم مدى الحياة، كما تحقق هذا التصنيف أهداف التنمية الشاملة، وتُبرز دور المملكة في إعداد مواطن منافس عالميًا.

وتنسجم آلية اعتماد مدن التعلّم في المملكة مع رؤية ٢٠٣٠ من حيث الحرص على تنمية القدرات البشرية، وتحسين نواتج التعلّم، مما يسهم في تمكين أبناء وبنات الوطن، وتحقيق المواءمة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل ووظائف المستقبل، وتصنع مجتمعًا حيويًا قادرًا على تحسين نواتج التعلّم، وتأهيل وتدريب أفراد المجتمع المحلي، وكذلك إيجاد ممارسات مبتكرة للتعليم المستمر، وتوفير بيئات تعليمية جاذبة.

​​