وزارة التعليم ‬تحتفي باليوم العالمي للطفل بمشاركة طلاب وطالبات مرحلتي الطفولة المبكرة والابتدائية وتعقد جلسة حوارية بعنوان: "حماية حقوق الطفل مسؤولية مشتركة"

وزارة التعليم ‬تحتفي باليوم العالمي للطفل بمشاركة طلاب وطالبات مرحلتي الطفولة المبكرة والابتدائية وتعقد جلسة حوارية بعنوان: "حماية حقوق الطفل مسؤولية مشتركة"

PHOTO-2022-11-20-15-30-099.jpg


نظّمّت وزارة التعليم اليوم احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للطفل، بمشاركة طلاب وطالبات مرحلتي الطفولة المبكرة والابتدائية؛ بهدف توعية المجتمع والأسرة بثقافة التعامل مع الأطفال، والتأكيد على مراعاة حقوقهم التربوية والنفسية والاجتماعية، وذلك بحضور معالي مساعد وزير التعليم د.سعد بن سعود آل فهيد، وبمشاركة هيئة حقوق الإنسان، ومجلس شؤون الأسرة، وبرنامج الأمان الأسري الوطني، واليونيسيف (UNICEF). 
وكرّم معالي مساعد وزير التعليم الداعمين للطفولة المبكرة من الإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، وهيئة حقوق الإنسان، واليونيسيف، ومجلس شؤون الأسرة، وبرنامج الأمان الأسري الوطني، وشركة تطوير للخدمات التعليمية. 
وقالت مدير عام الإدارة العامة للطفولة المبكرة بوكالة التعليم العام في وزارة التعليم د. أماني الجارالله: "إن وزارة التعليم وفرت خيارات تعليمية متنوعة لدعم حصول كل طفل سعودي على تعليم جيد، ومنها "منصة روضتي"، و"الروضة الافتراضية"، ودروس البث الفضائي، و"قناة عين روضتي"، وهو ما يتسق مع رؤية المملكة 2030 التي وضعت قطاع التعليم ضمن أولوياتها، لا سيما مراحل الطفولة المبكرة، كما جعلت من الطفل محوراً رئيساً لها من خلال سن الأنظمة والتشريعات اللازمة لحمايته من مختلف أشكال الإيذاء والتمييز والاستغلال"؛ مشيرةً إلى اعتزاز الوزارة بترجمة تلك المستهدفات إلى برامج ومبادرات تتماشى وطموحات وطننا الغالي. 
وأشارت د.الجار الله إلى أن مرحلة الطفولة المبكرة تشهد خلال السنوات الأربعة الأخيرة توسعاً كمياً ونوعياً وفق منهجية ورؤية واضحة لرفع نسبة الالتحاق في رياض الأطفال، إلى جانب رفع نسبة إسناد تدريس البنين إلى المعلمات في مدارس البنات، حيث تستهدف الوزارة رفع نسبة الالتحاق في مرحلة رياض الأطفال للمرحلة العمرية من 3-6  سنوات للوصول إلى 40% عام 2025م و 90% في العام 2030. 
وأُقيم على هامش الحفل جلسة حوارية بعنوان: (حماية حقوق الطفل مسؤولية مشتركة)، أدارتها مستشار وكيل التعليم العام د. نزيهة سمير خجا، وتناولت خلالها د.الجار الله جهود الوزارة تجاه مرحلة الطفولة المبكرة التي شملت العناصر المحورية للعملية التعليمية، وهي الطفل، والمعلم، والمنهج، والبيئة التعليمية، وأولياء الأمور، كما تحدثت عضو مجلس هيئة حقوق الإنسان- رئيس لجنة حقوق الطفل أ.د.هند الخليفة عن حقوق الطفل بين التنظير والتطبيق على الواقع؛ مؤكدةً على أن تحويل حقوق الطفل إلى واقع مسؤولية مشتركة دولياً ووطنياً بين المنظمات الدولية والمؤسسات الحكومية والرسمية داخل الدول، والأسرة، والتعليم وجميع مقدمي الرعاية للأطفال، فيما استعرضت الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة أ.هيلة المكيرش أبرز منجزات لجنة الطفولة -إحدى اللجان الفنية للمجلس- التي تمثلت في مشروع المدرسة الآمنة، ومشروع سلامة الأطفال على الإنترنت، ومشروع رصد المصطلحات والصور الخاطئة في الإعلام، ومشروع التربية المبكرة، من جانبها تحدثت المدير العام للخدمات الاجتماعية والإعلامية ببرنامج الأمان الأسري الوطني تهاني المجحد عن خط مساندة الطفل وأبرز خدماته وأهدافه، والتي من ضمنها  تلقي كافة الاتصالات من الأطفال أو مقدمي الرعاية، وتقديم المشورة إليهم، إلى جانب المتابعة مع الجهات والتحقق من بلوغ الخدمة في الوقت المناسب. ​


PHOTO-2022-11-20-15-30-09_1.jpg

PHOTO-2022-11-20-15-30-09.jpg

PHOTO-2022-11-20-15-30-10.jpg

 
26/04/1444 07:11 م