أهـمـيـة الـمـعـارض الـدولـيـة فـي الارتـقـاء بـالـعـمـلـيـة الـتـعـلـيـمـيـة

  13/04/2019



                                           PHOTO-2019-04-13-07-43-31.jpg

المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي(IECHE)، هو ثامن دورة من الدورات للمعرض، ويُشكِّل جُزءًا من الخطة الطموحة للمملكة، في تحقيق أهداف رؤية 2030، ويأتي الحِرص على تنظيم هذا الحدث الكبير، ليؤكِّد على أهمية إقامة المعارض، باعتبارها أحد أهم الوسائل، التي يُعوَّل عليها في تطوير منظومات التعلُّم، والارتقاء بالعملية التعليمية، وذلك من خِلال ما يُقدَّم فيه من نقاشات وحوارات ثرية، وأوراق علمية، مُحاضرات بحثية، لعُلماء تربويين، وباحثين بارزين في مجال التعليم، من مُختلف أنحاء العالم، وانعقاد ورش العمل، التي ينخرط فيها الفاعلين، ليُقدموا تجاربهم، وخلاصة أفكارهم، وكذا تُعرَض أهم الطُرق والوسائل والتقنيات الحديثة، الدافعة نحو تعليم راقي المُستوى، ومنافس عالمياً.
التنظيم والإدارة
ولكي تُحقق المعارض ما تصبو إليه من آمال وطموحات، لا مناص أن تكون قائمة على أُسس وقواعد أصيلة، من أهمُّها:
ــ الواقعية.
ــ التحفيز.
ــ قابلية القياس.
ولا شك أن التنظيم الجيِّد، هو سِر نجاح المعارض التعليمية، ويأتي هذا التنظيم، من قيام أخصائي تكنولوجيا التعليم، والقائمين على هذه المعارض، بمُراعاة الجوانب التالية:
• اللجان المُختصَّة بالمعرض، والتي يبدأ تشكيلها عقب الاتفاق على إقامة المعرض، على أن تُحدد مُهمَّة كُل لجنة للقيام بنشاط مُعيَّن داخل المعرض، حيث تقوم لجنة النظام، بالحِفاظ على سير العمل، في الترتيبات والتجهيزات للمعرض، والإشراف على مسار تنقُّلات الزوُّار، بينما تقوم لجنة المُتابعة، بحصر الأعمال التي تم انجازها، وتصنيفها، وتدقيقها علمياً، في حين تقوم لجنة الشرح، بتوزيع أعضائها على أجنحة وزوايا المعرض المُختلفة، وِفق تخصصاتهم، لشرح وتفسير ما يُقدَّم في المعرض، من معروضات ومُكوِّنات للسادة الزوَّار.
• ضرورة إسهام المُستفيدين بشكل فاعل، حيث من المعلوم أن المعرض الناجح، يتطلَّب أن يشعر المُستفيد منه، بأن كُل ما يُقدَّم له، إنما هو من واقع عمله، ويمس مُستقبله، ومن ثم فإن عليه أن يُبادر بالسؤال، ويستمع إلى الإجابة، ويُمحِّص الأفكار المعروضة، فالمُشاهَدة والمُلاحظة لا تكفي، لكي تتحقق الاستفادة المرجوَّة، بل لا مناص من وجود دور إيجابي منه.
تعاظم الأهداف وتعدد الفوائد
وبحسب دراسة أكاديمية حديثة، تتعلَّق برصد حالة وأثر معارض التعليم الدولية، الأكثر ذيوعاً وشهرة في العالم، قد أفضت نتائجها، إلى أن الدور الذي تقوم به هذه المعارض، يتضاعف أهميته في تطوير النُظم التعليمية على نحو كبير، خاصة في ظِل ما طرأ من مُعطيات التقنية الرقمية، التي استفادت منها هذه النظم بشكل غير مسبوق، ويُمكن أن نضع أهم ما خلصت إليه هذه الدراسات، فيما يختص بتعاظم أهداف وتعدد فوائد، معارض التعليم الدولية، في النقاط التالية:
• هي بمثابة منصَّات واسعة، تُعرَض من خِلال فعالياتها، مُختلف الخِبرات، وتُجرى النقاشات، وتتبادل فيها الآراء والأفكار على نحو فاعل، بحيث يتمكَّن أي عضو مُشارك، سواء أكان هيئة، أو مؤسسة تعليمية وتربوية، أو معنيَّة بتقنيات تطوير التعليم، على المُستويين المحلي والدولي، أن يقترح أو يطرح أي موضوع يتصل بالتعليم، ضِمن برامج وورش العمل، ويُمكن مناقشة الاقتراحات، مع اللجنة المُنظِّمة للمعرض، من اجل إدراجها على جدول الأعمال، بحسب ما تراه اللجنة من أهميَّة لهذه المقترحات.
• بطبيعة الحال، فإن المُشاركين في المعرض، إنما جاءوا ليُقدِّموا خلاصة خبراتهم وتجاربهم في مجال التعليم، لتستفيد منه المؤسسات والهيئات الأُخرى المعنيِّة بالتعليم.
• تؤدِّي المعارض الحديثة، دور فائق الأهمية في مجال تكنولوجيا التعليم، خاصة مع التقدُّم السريع، والتحديات والضغوطات الجديدة على التعليم، فالنماذج والقوالب التقليدية، التي انتهجتها كثير من المؤسسات التعليمية، في الماضي القريب، لم تعد مُجدية بشكل كبير. وفي الأُفق، ثمة ملامح تغيير، تجعل من الإبداع والابتكار، مُفتاحاً للنجاح، والتأثير الفاعل في التعليم، خاصة وأن المُتغيِّرات التي صارت مُمتدة أيضاً إلى الأحداث الاجتماعية والاقتصادية، ترتبط في اتجاهاتها الجديدة، بإفرازات العصر الرقمي.
• تعزيز العلاقات بين المؤسسات التعليمية، وهيئات المُجتمع المدني ذات الصِلة، وفتح قنوات اتصال جديدة، للتلاقي والحوار في مجال التعليم.
• تحقيق تفاعل مُباشر، مع شرائح واسعة من المُعلميِّن والمُتعلِّمين.
• مع تزايد نِسبة من هم دون سِن العشرين، بين الفئات العُمرية للسُكان، تُقدَّم من خِلال المعارض، برامج تثقيفية مُهمَّة لشرائح عريضة، من عموم المُجتمع.
• تقديم طُرق تدريس حديثة، تُتيح للمُعلِّم اختيار المُناسب منها.
• تحفيز مؤسسات التعليم، للارتقاء بقُدراتها العلميَّة والعملية، والسعي الجاد للوصول إلى أفضل المُستويات التي تتمتَّع بها نظيراتها العريقة.
• المعارض التعليمية، هي بمثابة مُكوِّن بيئي تعليمي ثري، يتخطَّى حدود الزمان والمكان، لنقل التعليم، عن طريق تجميع بعض المعروضات، وتصنيفها، وتنظيمها، بشكل مُتكامل، باستخدام أساليب العرض المُناسبة، التي توضِّح الفِكرة، وتنقلها للمُستفيدين، من أجل تحقيق أهداف تعليمية مُحددة. تتدرَّج مُحتوياتها، وتتنوَّع الوسائل والمُصوِّرات والنماذج المُفيدة، والتي تتناسب مع مُتطلَّبات التحصيل الدراسي.
• تُتيح فرصاً كثيرة، لدراسة موضوعات ملموسة، من المُتعذَّر الحصول عليها، في الحياة اليومية.
• تَخلِق نوعاً من التنافسية الشريفة، بين المؤسسات التعليمية.
• تُنمي الميول لدى الأفراد، من أجل مزيد من الاطلاع، والبحث العلمي.
• تُنمي القُدرات اللغوية، وإجادة أكثر من لُغة.
• نُقطة التقاء حقيقية، تعمل على تنمية العلاقة بين المؤسسات التعليمية، والبيئة المُحيطة بها، بما يخدم تكامل مُدَخلات ومُخرجات التعليم، ويُحقق طموحات المُتخرِّجين، في الحياة العملية.
نقلة نوعية
في دورة العام الحالي(2019م)، وهي الدورة الثامنة، من عُمر دورات المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي، تم اختيار " تحوُّل الجامعات السعودية، في عصر التغيير"، كمحور وعنوان رئيسي، والذي جاء ليواكب ما يحدث في الجامعات السعودية في الوقت الراهن، من تغيُّر كبير، يستهدف تحقيق نقلة نوعية، إلى عصر المعلومات والرقمية، الذي يتسم بالتغيير السريع.
ومن الانجازات التي تم تحقيقها بالفِعل: إدخال بعض التخصصات الحديثة في المناهج، والتي توائم بشكل كبير بين مُدخلاتها، ومُتطلَّبات سوق العمل، وهذا مطلب رئيس من مطالب رؤية 2030م، والتي تطلب أيضاً أن تُصبح خمس جامعات سعودية على الأقل، من أفضل200جامعة عالمية، بحلول 2030م، مع الإشارة إلى أنه بمُراجعة التصنيف الحالي، الأحدث للجامعات العالمية للعام 2019م، الصادر عن مؤسسة التايمز للتعليم العالي (تايمز هاير إديوكيشن)، لأفضل الجامعات على مُستوى العالم، نجد جامعتين في المملكة، ضِمن الـ 500 جامعة كُبرى، وهما جامعة الملك عبد العزيز، وجامعة الفيصل، وهناك مؤشِّرات لتبوأهما مراكز أكثر تقدُّماً، خِلال السنوات القليلة القادمة.
وفي التصنيف على المُستوي العربي، تأتي وللعام الثالث على التوالي جامعة الملك عبد العزيز، على رأس أفضل الجامعات العربية، وقفزت جامعة الفيصل من المركز السابع، إلى المركز الثالث في القائمة، ومن المعلوم أن قائمة التايمز للتعليم العالي، تعتمد 13 مؤشر أداء في تقييمها، الذي يشمل 5 فئات، أو بالأحرى مجالات: هي التعليم أو البيئة التعليمية، والبحث، والتأثير، والنظرة الدولية المُستقبليَّة، والدخل لأفضل الجامعات على مُستوى العالم، نجد جامعتين حكوميتين في المملكة، ضِمن الـ 500 جامعة كُبرى، وهما جامعة الملك سعود، وجامعة الملك فهد للبترول المعادن، وهناك مؤشِّرات لتبوأهما مراكز أكثر تقدُّماً، خِلال السنوات القليلة القادمة، وفي التصنيف على المُستوي العربي، تأتي الجامعتان على رأس أفضل الجامعات العربية.
نحو الهدف
إن انعقاد المعرض والمؤتمر، في دورته الحالية، يُساهم في تقدُّم جهود وزارة التعليم، الرامية نحو تحقيق أهداف الرؤية، والتي تتركَّز في الآتي:
• توفير فُرص التعليم للجميع، في بيئة تعليمية مُناسبة، في ضوء السياسة التعليمية للمملكة.
• رفع جودة مُخرجات التعليم.
• زيادة فاعلية البحث العلمي.
• تشجيع الإبداع والابتكار.
• تنمية الشراكة المُجتمعية.
• الارتقاء بقُدرات ومهارات منسوبي التعليم.
• سد الفجوة بين مخرجات التعليم العالي، ومُتطلَّبات سوق العمل.
• تطوير التعليم العام، وتوجيه الطُلاَّب نحو الخيارات الوظيفية والمهنية المُناسبة.
• إتاحة الفُرصة، لإعادة تأهيل الطلبة، والمرونة في التنقُّل بين مُختلف المسارات التعليمية.

PHOTO-2019-04-13-07-43-25.jpg
  PHOTO-2019-04-13-07-43-28.jpg  


قيم هذا الموضوع
Rate this topic
  • 5/0 0 تصويت
    شكرا لك
    قيم هذا الموضوع








    08/08/1440 08:34 ص
    التعليقات
    الحقول التي بجوارها علامة ' * ' يجب تعبئتها
    *
    *
    *
    *
    CAPTCHA
    تغيير رمز التحققسماع رمز التحقق
     
    *

    Web Part Manager:You must enable Web Parts by adding a WebPartManager to your page. The WebPartManager must be placed before any Web Part controls on the page.
    436
    08/08/40
    11.47
    الإشتراك بالنشرة الإخبارية
    CAPTCHA
    تحديث  رمز التحققسماع  رمز التحقق
     
    CAPTCHA
    تحديث  رمز التحققسماع  رمز التحقق
     
    الموقع الجغرافي
    المعايير المعتمدة في بناء البوابة
    هذا الموقع يدعم متصفحات
    أفضل أبعاد للتصفح 1024 * 768
    • W3C2
    • W3C3
    • W3C4
    • W3C5
    للشكاوي والبلاغات يرجى التواصل على 19996
    (24 ساعة طوال أيام الأسبوع)
    للدعم الفني يرجى التواصل على 88888
    Ministry of Education call center 19996
    24/7
    For Technical Support Please Call 88888
    الأكثر مشاهدة