لا

​​​​​​​​​التنمية المستدامة

تسعى الوزارة إلى تحقيق رؤيتها في التنمية المستدامة للوصول إلى تنمية تحقق متطلبات الحاضر بكفاءة دون تهديد فرص الأجيال القادمة بتحقيق احتياجاتهم وتطلعاتهم. وبمعنى آخر تحقيق تنمية تغذي الاقتصاد وتبني الأجيال وتحسن جودة المعيشة دون تهديد الموارد الطبيعية والبيئية في المملكة. وهذه لمحة مبسطة لأهداف وتطلعات ومجهودات الوزارة في العمل على محاور التنمية المستدامة لتحقيق هذه الرؤية.​​

​الأهداف التي تسعى الوزارة لتحقيقها من خلال التنمية المستدامة

  • تحقيق التعليم الشامل، العادل، ذي الجودة والنوعية العالية لجميع فئات المجتمع لبناء رأس المال البشري اللازم لتحقيق التنمية المستدامة.
  • تشجيع التعليم المستمر وتوفير فرص التعلم للجميع.​
  • الاستمرار في تحقيق مبدأ المساواة بين الجنسين في فرص التعليم والتعلم.
  • الإسهام في تحقيق نمو اقتصادي مستدام، شامل وعادل.
  • تحقيق بنية تحتية متمكنة في قطاع التعليم للمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
  • رفع مستوى الإنتاج الفكري والعلمي لتكوين رافد يحقق التوازن مع الاستهلاك للموارد الطبيعية.
  • الإسهام في المحافظة على البيئة والموارد الطبيعية بما يضمن استمرارها للأجيال القادمة ويشمل ذلك معالجة التغير المناخي ومقاومة انحسار البيئات الطبيعية.

المحاور التي تعمل من خلالها الوزارة لتحقيق التنمية المستدامة

تعمل الوزارة كجزء من منظومة الجهات الحكومية في المملكة على عدة محاور لتحقيق التنمية المستدامة من خلال السعي لتحقيق الأهداف آنفة الذكر. ومن أبرز المحاور التي تعمل من خلالها الوزارة:

  • تحقيق الاستدامة المجتمعية أو البشرية.
  • تحقيق الاستدامة الاقتصادية.
  • تحقيق الاستدامة البيئية.

وإلى جانب البرامج والمبادرات التي تعمل عليها الوزارة في تحقيق رؤيتها في بناء مجتمع معرفي يعتمد على اقتصاد المعرفة وذلك بالعمل على الأهداف المذكورة أعلاه، فقد رأت الوزارة أهمية التحول إلى الحكومة الإلكترونية والمتنقلة لما لذلك من ارتباط مباشر بجميع أهداف التنمية المستدامة. ومن مبادرات الوزارة في استغلال الحكومة الإلكترونية والحكومة المتنقلة تحقيق المحاور الثلاثة أعلاه:

  • التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد.
  • المكتبة الرقمية السعودية.
  • البيانات التعليمية المفتوحة.
  • المشاركة المجتمعية الإلكترونية.
  • تنمية المؤهلات العلمية والعملية للخريجين (كمشروع سفير الخريجين).
  • المبادرات البيئية ومبادرات تخفيض استهلاك الموارد الطبيعية.

​مساهمة الوزارة​ والخدمات الإلكترونية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

إلى جانب المبادرات والمشاريع المباشرة في سبيل تحقيق التنمية المستدامة، فتعمل الوزارة على استثمار​ ​مبادئ ومفاهيم الحكومة الإلكترونية والمتنقلة والفرص التي تتيحها في جميع مبادراتها ومشاريعها وخططها الإستراتيجية. ومن ذلك:

  • تعزيز مبدأ الشفافية والمسؤولية من خلال البيانات المفتوحة.
  • تعزيز مبادئ الفعالية والكفاءة من خلال المعاملات الإلكترونية.
  • توفير أعلى مبادئ الجودة في التعليم العالي وتكافؤ الفرص لتعزيز المعرفة والمهارات اللازمة لبناء المجتمع عبر تحديد التخصصات والجامعات التي تُوصي وزارة التعليم بها لجميع الراغبين بالدراسة في الخارج من خلال نظام الجامعات الموصى بها.
  • تعزيز مبادئ المشاركة المجتمعية الإلكترونية.
  • تحقيق الاستدامة الاقتصادية من خلال تشجيع البحث العلمي وتعزيز الإنتاج الفكري والعلمي وبناء رأس المال البشري اللازم لتحقيق التنمية المستدامة.
  • تحقيق مبدأ الحكومة الخضراء من خلال العمل على التحول الإلكتروني الكامل وتقليل استهلاك الموارد الطبيعية.
  • الاستمرار في تحقيق مبدأ المساواة بين الجنسين في فرص التعليم والتعلم من خلال طرح عدة برامج،​ ومنها ​برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.
  • إتاحة خدمة إصدار التراخيص للتعليم الأهلي بشكل إلكتروني مما يسهم في تحفيز القطاع الخاص للاستثمار في التعليم لتحقيق نمو اقتصادي مستدام.
  • الإسهام في تقليل نسبة المعلمين والمعلمات الذين يخدمون العملية التعليمية بعيداً عن أسرهم، عبر إتاحة خدمة نقل المعلمين والمعلمات مما ينعكس على تحقيق التنمية الاجتماعية.

المشاريع والمبادرات المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة

  • نظام الجامعات الجديد.
  • مبادرة دعم البحث العلمي والتطوير في الجامعات.
  • التوسع في مرحلة الطفولة المبكرة.
  • تحديث لائحة الوظائف التعليمية.
  • ​التطوير المهني للمعلمين والمعلمات.
  • التعرف على الموهوبين.