لا
school image 

​​البيانات المفتوحة

اعتمدت وزارة التعليم البيانات المفتوحة لتساعد في توفير البيانات ذات العلاقة بالتعليم في المملكة لكافة الزوار المستفيدين (مراكز الأبحاث ـ الجامعات ـ الطلاب). وقد تم اعتماد البيانات المفتوحة القابلة للاستخدام، كما يمكن للزائرين إعادة استخدامها، وهي متوفرة على شكل ملفات (XML, XLS)، وتمكّن هذه الخاصية الجهات ذات العلاقة من الربط مع هذه البيانات من خلال ملفات الـ XML ومعالجتها. وتهدف وزارة التعليم من خلال اتاحة البيانات المفتوحة لخلق الوعي بين كافة المستفيدين حول الإحصائيات، والتقارير، والدراسات والبحوث الخاصة بالتعليم في المملكة مما يؤدي لمشاركة المعرفة من منظور مجتمع معرفي، مثقف ومطلع. وانطلاقاً من إدراك الوزارة بأنه بالإضافة إلى إثراء المشاركة العامة، فإن البيانات المفتوحة تزيد من الشفافية بين الوزارة والجهات ذات العلاقة

دراسات وبحوث منشورة استفادت من البيانات المفتوحة لوزارة التعليم​​:

البيانات المفتوحة لوزارة التعليم تعد متغير رئيس لدراسات وبحوث تناولت التطور الذي شهده التعليم في المملكة العربية السعودية، وكان​ لتلك البيانات الأثر الايجابي في تلك الدراسات، ومنها:

اسم الباحث: د. عبدالرحمن فراج
المصدر: دار جامعة حمد بن خليفة للنشر، مجلة دراسات المعلومات والتكنولوجيا، جمعية المكتبات المتخصصة، فرع الخليج العربي، العام ٢٠١٩
وقد هدفت الدراسة إلى التعرف على الممارسات الحالية للجامعات السعودية في إدارة البيانات المفتوحة، وبصفة خاصة البيانات البحثية منها.​

وأكدت الدراسة على:

  1. ضرورة مو​اكبة الجامعات والمؤسسات البحثية السعودية الحركة المعلوماتية العالمية، ودعمها، وتشجيعها، والترويج لها بالسبل المختلفة.
  2. ضرورة تح​ويل الصفحات والمواقع الحالية للبيانات المفتوحة بالجامعات إلى مرافق يتم من خلالها توفير خدمات البيانات البحثية المختلفة المعلوماتية والاستشارية والتقنية والتطبيقية.
  3. من الضروري حث الجامعات السعودية، وبصفة خاصة ما يتصل منها بالبحث العلمي مثل عمادات البحث العلمي، وكراسي البحث، والجمعيات العلمية؛ للباحثين على نشر البيانات البحثية الخاصة بدراساتهم العلمية بصورة مفتوحة.
school image 

اسم الباحث:  غيداء عبد الحفيظ شقدار، ود. هناء عل الضحوى​
المصدر: المجلة الدولية لعلوم المكتبات والمعلومات. مج 8 ع 1 (يناير – مارس 2021​) ص ٢٢٥.opiningdata.jpg
​وهدفت الدراسة إلى التعرف على الرضا عن منصات البيانات المفتوحة بالجامعات الحكومية السعودية وتحليلها وفق معايير مقننة والمقارنة بينهم لمعرفة مدى تفعيل البيانات المفتوحة وأوجه التشابه والاختلاف فيما بين الجامعات،​ مع المساهمة في تطويرها وتقديم نموذج لأفضل منصة بيانات مفتوحة بين الجامعات الحكومية السعودية،

وقد توصلت الدراسة إلى نتائج من أبرزها:

  1. إن إتاحة البيانات المفتوحة عبر الجامعات الحكومية السعودية يساهم في التعريف بالبيانات المفتوحة ودعم البحث العلمي وتعزيز المشاركة وزياد الشفافية خلق الوعي ورفع مستوى المعرفة.
  2. أتاحت أغلب الجامعات الحكومية السعودية منصات للبيانات المفتوحة.
  3. تحقق أغلب منصات البيانات المفتوحة بالجامعات الحكومية السعودية نسبة أقل من المتوسطة في توفر معايير تقييم البيانات المفتوحة بمنصاتها.​

الباحث: بشار عبدالله السليّم، وسعود حمود الربيعان
المصدر: المجلة التربوية بجامعة الكويت المجلد 34 العدد 133 ديسمبر 2019 ص193-232.
وقد هدفت الدراسة إلى اقتراح مدونة أخلاقية لاستخدام طلبة المدارس لأدوات العولمة بالمملكة العربية السعودية. تم استخدام المنهج الوصفي، والاستبانة كأداة للدراسة، وتكون مجتمع الدراسة من جميع معلمي المرحلة الثانوية بمدينة حائل.
وتوصلت الدارسة إلى نتائج أبرزها:
  1. أن واقع استخدام طلبة المدارس لأدوات العولمة بالمملكة العربية السعودية جاء بدرجة متوسطة، وجاءت المجالات مرتبة تنازلياً كالآتي: (الديني، الاجتماعي، الاخلاقي).
  2. وجود فروق ذات دلالة إحصائية  في استجابة المعلمين والمعلمات حول استخدام طلبة المدارس لأدوات العولمة بالمملكة العربية السعودية وقد أكدت الدراسة على أن هذه الفروق تعزى لمتغيرات المؤهل العلمي لصالح دراسات عليا، ومتغير الخبرة لصالح أكثر من ١٥ سنة.
  3. عدم وجود فروق ذات دلالة احصائية تعزى لمتغير الجنس. 

اسم الباحث:  ناهد عبد الله الموسى
المصدر: المجلة التربوية بجامعة الكويت العدد 137 ص137-173.
تبحث الدراسة عن رؤية المملكة 2030 التي تعد إطاراً للتحول والتغير إلى مجتمع قائم على المعرفة، تبدأ بتطوير المنظومة التربوية، ورفع جودة مخرجات التعليم، وزيادة فاعلية البحث العلمي، وتشجيع الإبداع والابتكار، بما يفرض أهمية مواكبة البحث العلمي بشكل عام والتربوي على وجه الخصوص لتوجهات الرؤية ومعالجة أهم القضايا والأولويات التي تتبناها. وقد هدفت الدراسة  إلى صياغة خريطة بحثية لتخصص الإدارة التربوية للأقسام ذات العلاقة بكليات التربية بالجامعات السعودية من خلال استقصاء الأولويات والقضايا التي يمكن استخلاصها من التوجهات الواردة في رؤية المملكة 2030. واعتمدت الدراسة على أسلوب دلفاي، حيث قامت الباحثة بتطبيق استطلاع رأي خبراء على عينة من أعضاء هيئة التدريس في أقسام الإدارة التربوية في (10) جامعات سعودية، إضافة إلى عدد من الخبراء في وزارة التعليم - السعودية من الحاصلين على درجة الدكتوراه في الإدارة التربوية، وقد تضمن استطلاع الرأي (5) محاور رئيسية اشتطت على الأولويات البحثية المتعلقة بالحوكمة، والتطوير المؤسسي، والهيكلة. وأولويات اجتماعية واقتصادية وسياسية ومعرفية. وطرحت الدراسة خريطة بحثية مقترحة للإدارة التربوية تستند على عدد من المنطلقات والأهداف وتتضمن أهم المجالات والأولويات البحثية والقضايا التي تتلاءم مع توجهات رؤية المملكة 2030.


اسم الباحث: فاطمة بنت محمد الشهري، وسلوى بنت حمد بن شحبل، وفاطمة بنت عبد العزيز التويجري
المصدر: مجلة التربية - جامعة سوهاج - 15 مايو 2020 المجلد 73 العدد 2 ص1241-1271
هدفت الدراسة إلى التعرف على واقع تخطيط الموارد البشرية في وكالة الموارد البشرية في وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية من وجه نظر الموظفين والموظفات بها بالتعرف على درجة ممارسة تخطيط الموارد البشرية، والمعوقات التي تعترضها، ومن ثم تقديم مقترحات للتطوير وتحسين تخطيط الموارد البشرية في وزارة التعليم وقد طبقت الدراسة على عينة ممثلة تكونت من (۲۰۱) موظف وموظفة، واعتمد المنهج الوصفي بالأسلوب المسحي والاستبانة كأداة للدراسة.
وأظهرت نتائج الدراسة التالي:
  1. أن ممارسات تخطيط الموارد البشرية تتم بدرجة عالية في وكالة الموارد البشرية، فيما جاءت المعوقات بدرجة متوسطة وكان من أبرزها قلة الخبرة التخصصية لمسؤولي تخطيط الموارد البشرية، والتغير المستمر في الهياكل التنظيمية في وزارة التعليم
  2. أهمية تفعيل دور الإدارة العامة لتخطيط الموارد البشرية في وكالة الموارد البشرية بوزارة التعليم.
  3. العناية بتأهيل وتدريب موظفي وكالة الموارد البشرية للقيام بوظائف إدارة الموارد البشرية ومنها التخطيط.
  4. الاستفادة من الخبرات والتجارب الناجحة على المستوى المحلي، والدولي؛ لتطبيق أفضل الممارسات في تخطيط الموارد البشرية.

اسم الباحث: شرعاء علي الشمراني.
المصدر: مجلة العلوم التربوية والنفسية - المركز القومي للبحوث بفلسطين المجلد 3 العدد 17 أغسطس 2019 ص192-208.
هدفت الدراسة  إلى التعرف على أثر عزوف المشرفات عن المشاركة في جائزة التعليم للتميز، إلى جانب التعرف على الأسباب التي أدت إلى عزوف المشرفات عن المشاركة في جائزة التعليم للتميز، إضافة إلى اكتشاف السبل التي تؤدي إلى تحفيز المشرفات على المشاركة في جائزة التعليم للتميز. واستخدم البحث المنهج الوصفي المسحي، وتكون مجتمع وعينة من مشرفات مكتب تعليم تبالة التابع لإدارة تعليم بيشة.
وكشفت الدراسة جملة من النتائج كان أهمها:
  1. وجود أثر كبير لعزوف المشرفات عن المشاركة في جائزة وزارة التعليم للتميز على جودة الأداء المؤسي. 
  2. بضرورة تحفيز المشرفات للعمل على المشاركة الفاعلة في جائزة التميز مع وجود لجنة تقيم العمل وتقدم التغذية الراجعة.

اسم الباحث: سناء خالد المطيري، ماجد عبد العزيز البريثن
المصدر: مجلة علوم الهندسة وتقنية المعلومات - المركز القومي للبحوث بفلسطين المجلد 3 العدد 2 يونيو 2019 ص75-93.faris.jpg
وهدفت الدراسة إلى التعرف على قبول المعلمات والموظفين لاستخدام نظام فارس  هو نظام متكامل قائم على الويب يقدم خدمات متنوعة للمعلمين والمسؤولين من خلال نظام إلكتروني متكامل على الانترنت، كما هدفت إلى تقييم قبول المعلمات والموظفين الإداريين لاستخدام نظام فارس للخدمة الذاتية، حيث أجريت مقابلات شبه منظمة مع 17 من الموظفات العاملات في وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية. 
وتشير أبرز النتائج لهذه الدراسة:
  1. إلى أن الموظفات صنّفن برنامج فارس بشكل إيجابي، وهذا يدل على أن وزارة التعليم السعودية التي سعت إلى تنفيذ برنامج الخدمة الذاتية الالكتروني.​
  2. نجاح وزارة التعليم  في أخذ عدة اعتبارات تخص كافة الشرائح عند صياغة أستراتيجيتها​.
  3. تركيز وزارة التعليم  بشكل مثالي على تحسين عملياتها من أجل تقديم خدمة أفضل للموظفات. 
  4. بضرورة العمل على معالجة أي مشاكل في النظام لتلبية احتياجات المدرسين والعاملات في الوزارة.


دليل البيانات المفتوحة

تلتزم وزارة التعليم بإتاحة البيانات المفتوحة لكافة المستخدمين، وتعمل باستمرار على تطويرها وزيادة فرص الوصول وسهولة الاستخدام لها، حيث يتوفر في مكتبة البيانات المفتوحة العديد من صيغ الملفات التي من الممكن استعراضها أو تحميلها، وقد تحتاج إلى تنصيب بعض التطبيقات الخاصة حتى تتمكن من الاستفادة القصوى منها. ويمكنكم تصفح البيانات المفتوحة لوزارة التعليم من خلال منصة البيانات المفتوحة

ويمكنكم تصفح البيانات المفتوحة لوزارة التعليم من خلال منصة البيانات المفتوحة

عدد السجلات المنشورة

217

​​البياناتموقع النشرالتحديث
بيانات الميزانية البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات الانفاق البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات المشتريات والمنافسات البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات إحصاءات الخدمات البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات مؤشر رضا العملاء البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات القوى العاملة البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات مؤشر المعرفة بالقراءة والكتابة البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات مؤشر متوسط سنوات الدراسة البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات معدل التسجيل الإجمالي البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات السنوات المتوقعة للدراسة البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي
بيانات الطلبة ذوي الإعاقة في التعليم العالي البوابة الوطنية للبيانات المفتوحةبشكل سنوي

وفي ما يلي شرح لكل صيغة ملف وكيفية الاستفادة منه:

EXCEL

EXCEL

هي ملفات تحتوي على جداول اكسل، ويمكنك استعراضها من مستعرض أكسل مجا​نا عبر الرابط مستعرض أكسل .

pdf

PDF

قد تحتاج إلى تنصيب برنامج قارئ ملفات أكروبات، والذي يتوفر مجانا عبر موقع أدوبي.

ext

CSV

يمكنك فتح هذه الملفات بواسطة العديد من الأدوات، مثل مايكروسوفت أكسل، والمفكرة، وغيرهما.

XML

XML

يمكنك فتح هذه الملفات بواسطة متصفحات الويب الخاصة بالمستخدم أو بواسطة مايكروسوفت وورد أو أكسل أو عبر برنامج المفكرة و نحوها.

html

HTML

يمكنك استعراض هذه الملفات بواسطة متصفحات الويب المختلفة، أو برنامج المفكرة.

text

TEXT

يمكنك استعراض هذه الملفات بواسطة برنامج المفكرة والعديد من الأدوات الأخرى.

كما يمكنكم التواصل مع مركز إحصاءات التعليم ودعم القرار في حال وجود أي صعوبات في التعامل مع تلك البيانات عبر hesc@moe.gov.sa​​

مسؤولية مستخدمي البيانات:

  • يحق لمستخدمي بيانات وزارة التعليم عمل أي دراسات من أي نوع كان ويشترط لذلك المحافظة على سلامة وصحة ودقة البيانات.
  • يجب أن تكون نتائج الدراسات التي يتم نشرها خالية من الأخطاء التي تتعلق بصحة وسلامة ودقة البيانات.
  • تسعد الوزارة بمشاركة نتائج الدراسات معها عن طريق مركز إحصاءات التعليم ودعم القرار.


​مسؤولية وزارة التعليم

  • تخلي وزارة التعليم مسؤوليتها عن أي ضرر أو خسارة قد تلحق بمستخدمي بيانتها المنشورة من الجهات والأفراد.
  • هذه البيانات المنشورة قد تتغير أو تحذف نتيجة تحديث البيانات الدوري فالوزارة لا تضمن استمرارية توافر هذه البيانات.

التطبيقات المعتمدة على البيانات المفتوحة

تسعد وزارة التعليم باستقبال فئات الزوار المختلفة من رواد الأعمال والقطاع الخاص والمؤسسات الحكومية للاستفادة من البيانات المفتوحة الخاصة بوزارة التعليم والاستفادة تقنياً بعدة أشكال كإنشاء البحوث والتقارير والإحصاءات إضافة إلى تطوير التطبيقات على الإنترنت Web Applications أو على الأجهزة الذكية Mobile Applications بمختلف أنظمة التشغيل سواء iOS أو android ونحوها.​

المبادىء الرئيسية والقواعد العامة لمشاركة البيانات:

  • تعزيز مشاركة البيانات الرئيسية التي تنتجها وزارة التعليم وذلك لتحقيق التكامل بين الجهات المختلفة داخل المملكة أو خارجها وتبني "مبدأ المرّة الواحدة" للحصول على البيانات من مصادرها الصحيحة والحد من ازدواجيتها وتعارضها وتعدد مصادرها.
  • أن يتم مشاركة البيانات لأغراض مشروعة مبنية على أساس نظامي أو احتياج عملي مبرر يهدف إلى تحقيق مصلحة عامة دون إلحاق أي ضرر بالمصالح الوطنية، أو أنشطة الجهات أو خصوصية الأفراد أو سلامة البيئة – ويستثنى من ذلك البيانات والجهات المستثناة بأوامر سامية.
  • أن يكون لدى جميع الأطراف المشاركة في عملية مشاركة البيانات صلاحية الاطلاع على هذه البيانات والحصول عليها واستخدامها.
  • يجب على جميع الأطراف المشاركة في عملية مشاركة البيانات إتاحة جميع المعلومات الضرورية لتبادل البيانات بما في ذلك: البيانات المطلوبة، الغرض من جمعها، ووسائل نقلها، وطرق حفظها، والضوابط المستخدمة لحمايتها وآلية التخلص منها.
  • أن تكون جميع الأطراف المشاركة في عملية مشاركة البيانات مسؤولة مسؤولية مشتركة عن قرارات مشاركة البيانات ومعالجتها وفقاً للأغراض المحددة، وضمان تطبيق الضوابط الأمنية المنصوص عليها في اتفاقية مشاركة البيانات، والأنظمة والتشريعات والسياسات ذات العلاقة.
  • أن تقوم جميع الأطراف المشاركة في مشاركة البيانات بتطبيق الضوابط الأمنية المناسبة لحماية البيانات ومشاركتها في بيئة آمنة وموثوقة وفقاً للأنظمة والتشريعات ذات العلاقة، ووفقاً لما يصدر من الهيئة الوطنية للأمن السيبراني.
  • تطبيق الممارسات الأخلاقية أثناء عملية مشاركة البيانات لضمان استخدامها في إطار من العدالة والنزاهة والأمانة والاحترام، وعدم الاكتفاء بالالتزام بسياسات أمن المعلومات أو الالتزام بالمتطلبات التنظيمية والتشريعية ذات العلاقة.
​​