لا

​​​التعليم التقني والمهني​

عنيت المملكة العربية السعودية بتأهيل وإعداد القوى البشرية في المجالات التقنية والمهنية من خلال دمج جميع مجالات التدريب التقني والمهني في المملكة تحت مظلة واحدة، وهي " المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني​"، ويرأس مجلس إدارتها معالي وزير التعليم بناء على قرار مجلس الوزراء رقم (469) بتاريخ 20/7/1438هـ، وتعمل المؤسسة على تطوير البرامج الفنية والتقنية، وتنمية الموارد البشرية؛ بما ينسجم مع حاجة الدولة لتلبية احتياجات قطاع الأعمال، ونتيجة لذلك ظهرت الحاجة إلى إيجاد كوادر وطنية مؤهلة تأهيلًا عاليًا، تكون قادرة على النهوض بمتطلبات خطط التنمية الطموحة للدولة، وقد توّجت تلك الجهود بصدور الأمر السامي الكريم رقم (7/هـ/5267) وتاريخ 7/3/1403هـ المتضمن ضرورة الاهتمام بالتعليم التقني على مستوى الكليات التقنية، كما جاءت الموافقة السامية لبرنامج البكالوريوس في 10/6/1409هـ ،حيث نصت الموافقة على "أن تقوم المؤسسة بتطوير الكلية التقنية بالرياض ومد فترة الدراسة فيها إلى أربع سنوات لكي تمنح درجة البكالوريوس في الهندسة التقنية"، كما توسعت المؤسسة في برنامج البكالوريوس التقني التطبيقي في الخطط التدريبية لحاجة قطاع الأعمال لتأهيل عالٍ​ لبناء القدرات القيادية في المجالات التقنية والمهنية.

واستمراراً لنهج المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في تحقيق مبدأ المساواة بين الجنسين في فرص التعليم والتعلم فقد صدر قرار مجلس الوزراء في 4/3 /1426هـ بإلحاق قطاع التدريب المهني للبنات بالمؤسسة، وإنشاء كليات تقنية خاصة للبنات، تركز على البرامج التدريبية المهنية، التي تلائم المرأة، وتمكنها من الحصول على العمل المناسب بعد التخرج.

وعملت المؤسسة على تطوير البرامج التدريبية التي تستهدف التركيز على المهارات وكفاءة التشغيل، واستقطبت أفضل الخبرات الدولية في مجال التدريب التقني لتشغيل الكليات العالمية، ومعاهد الشراكات الإ​ستراتيجية، وبناء قدرات الكليات القائمة لرفع جودة التدريب، والاستفادة المثلى من الموارد البشرية، والمالية المتاحة للمساهمة في تقديم تدريب نوعي متميز.

رابط موقع المؤسسة